رسائل مريم العذراء في مديوغوريه

"أولادي الأحبّة، إنّني اليوم أنظر إليكم وأدعوكم: عودوا إلى الله لأنّه حبّ، وبدافع الحبّ أرسلني إليكم لأرشدكم على طريق الاهتداء. 

أتركوا الخطيئة والشّرّ، واتّخذوا قرار القداسة، وسوف يسود الفرح؛ وستكونون يديّ الممدودتين في هذ العالم العالم الضائع. 

أرغب في أن تكونوا الصّلاة والرّجاء للذين لم يتعرّفوا إلى إله الحبّ. 

أشكركم على تلبيتكم ندائي."