الفاتيكان

رجوع
الأربعاء 17 تموز 2019 / المصدر: zenit

وعد البابا للعذراء ما زال سارياً منذ 29 سنة

منذ 29 سنة والبابا فرنسيس لم يشاهد التلفزيون: لقد قطع وعداً لله سنة 1990 ونفّذه بحذافيره. لكن لمَ اتّخذ هذا القرار؟

في مقابلة نُشِرَت عام 2015 في الصحيفة الأرجنتينيّة La Voz del Pueblo بحسب ما نشره القسم الإنكليزيّ من زينيت ونقلاً عن مقال صدر في مجلّة Desde la Fe، قال الأب الأقدس إنّه قطع وعداً للعذراء ليلة 15 تموز 1990.

وخلال مقابلة أخرى أجرتها معه جريدة El Pais، فسّر الموضوع قائلاً: “لا أشاهد التلفزيون ببساطة لأنّني شعرت في لحظة ما أنّ الله يطلب منّي هذا… مع أنني أحبّ الأفلام كثيراً خاصّة الإيطاليّة وبعض الأفلام الفرنسيّة”.

وعلى الرغم من هذا القرار، قال البابا فرنسيس إنّ ذلك لم يعنِ كونه بمعزل عن العالم الخارجيّ: “عدم مشاهدة التلفزيون كان خياراً شخصيّاً، ليس أكثر. إلّا أنّ التواصل إلهيّ، فالله يخاطبنا بنفسه، ولطالما خاطبنا عبر التاريخ. الله لم يبقَ معزولاً. إنّه إله يتكلّم وقد خاطبنا ورافقنا وأنّبنا وجعلنا نغيّر طريقنا، وهو ما زال يرافقنا”.

كما وقال الأب الأقدس ضمن مقابلة نشرتها الصحيفة الأرجنتينيّة عينها إنّ هذا الوعد الذي قطعه يتضمّن أيضاً عدم مشاهدة مباريات فريق “سان لورنزو دي ألماغرو” لكرة القدم، والذي شجّعه طوال حياته. وأقرّ الحبر الأعظم قائلاً: “هناك حرس سويسريّ يترك لي أسبوعيّاً النتائج مع الترتيب في الجداول”!




To Advertise   إعلانات