العالم

رجوع
الأربعاء 13 آذار 2019 / المصدر: telelumiere

رسالة الصوم للمطران اغناطيوس الحوشي راعي أبرشية فرنسا وأوروبا الشرقية للروم الأرثوذكس
وجه راعي أبرشية فرنسا وأوروبا الشرقية للروم الأرثوذكس المتروبوليت إغناطيوس الحوشي رسالة رعائية بزمن الصوم لعام 2019 جاء فيها:


أيها الأبناء الأحباء،
تدور العبادة المسيحية حول الحدث الأساسي الذي وضعه الله في تدبيره من أجل خلاص الإنسان، ألا وهو القيامة، أي عيد الفصح والعبور من الموت إلى الحياة. ولأهمية هذا العيد، وضعت الكنيسة فترة صيام أربعينية تسبقه، مندفعة بذلك من خبرة الآباء القديسين الذين أدركوا ضرورة الترفع عن الأرضيات وكل ما هو مخلوق في السعي لتذوق الأمور السماوية والتعزيات الروحية. وكما أن الإنسان المجبول من تراب الوطن يقتات من خيراتها ليحافظ الجسد على إستمرار وجوده، كذلك روحه الممنوحة بالنفحة الإلهية تقتات بالغذاء الروحي، أي الجسد والدم الإلهيين، لتستمر في الحفاظ على كينونتها. ولهذا تكثف الكنيسة الخدمات الليتورجية( العبادية)، وتحث المؤمنين على المشاركة فيها ليعززوا شركتهم مع الخالق المحب للبشر من خلال رفعهم الصلوات إليه والدخول في علاقة محبة لا متناهية معه.
أما طالع العبادة في فترة الصوم، فيطغى عليه الحزن الحامل الفرح، الحزن بسبب خسارة الانسان لحياة الفردوس وخضوعه لمشاغل الحياة اليومية وتراجع علاقته السليمة مع الله. وأما الفرح، فلترقب الخلاص الذي سيحمله إلينا الرب المجرب بالطبيعة المخلوقة والذي سينشلنا من ضيقاتنا ليهبنا نعمة الاشتراك في مجده السماوي والتمتع بمعاينة جماله الذي لا يوصف.
فهلموا بنا يا إخوتي الأحباء، لنجهد في سعينا لتذوق جمال الحياة الروحية ولنطرح عنا كل فكر أرضي، ولنصلب ذواتنا مع المسيح، فنحيا لا بل المسيح هو الذي سيحيا فينا".
 




To Advertise   إعلانات