أوروبا

رجوع
الجمعة 11 آب 2017 / المصدر: تيلي لوميار

جماعة أخوة المحبّة في بلجيكا يطبّقون الموت الرّحيم على مرضاهم
استدعى في شهر أيّار الماضي الرّئيس العام لرهبانيّة إخوة المحبّة الأخ رينيه ستوكمان، أعضاء الجمعيّة في بلجيكا، ليذكّرهم بان الموت الرّحيم مخالفٌ لتعاليم الكنيسة الكاثوليكيّة. جاء هذا التّذكير والتّحذير بعد أن كان الفريق الإداريّ للجماعة المؤلّف من مدنيّين قد قرّر إمكانيّة اللّجوء إلى القتل الرّحيم مع مرضاه، مع إمكانيّة أن يطبَّقَ ذلك حتّى على المرضى الّذين لم يبلغوا مرحلة المرض النّهائيّ.

 

وقام الرّئيس العام بنشر هذا القرار على مراكز المعالجة الخمسة عشر الّتي يديرونها في بلجيكا، إحدى الدّول الثّلاث في الاتّحاد الأوروبي والّتي شرّعت القتل الرّحيم.

وفي الخامس من آب الماضي أصدر الأخ رينيه ستوكمان تعميمًا أعطى بموجبه مهلة للجماعة حتّى الخامس من أيلول كي يدخلوا التّعديلات على قرار القتل الرّحيم على مرضاهم في المراكز الّتي يشرفون عليها والّتي تقع تحت مسؤوليّتهم تحت طائلة تطبيق القوانين. وهذا يعني عمليًّا في حال لم تستجب الجماعة لطلب رئيسها العام احتمالَ إمكانيةِ طردهم من الرّهبانيّة التّابعة للكنيسة الكاثوليكيّة. لكن وبالرّغم من هذا التّحذير فإنّ أعضاء الجماعة المعنيّين لم يتسجيبوا حتّى السّاعة لطلب رئيسهم.