العالم

رجوع
الجمعة 19 أيار 2017 / المصدر: إذاعة الفاتيكان

عميد مجمع تبشير الشعوب يقوم بزيارة رعوية إلى غينيا الاستوائية
يقوم عميد مجمع تبشير الشعوب الكاردينال فرناندو فيلوني بزيارة راعوية إلى غينيا الاستوائية من الثامن عشر حتى الخامس والعشرين من أيار مايو الجاري وقد التقى هذا الجمعة الكهنة والرهبان والراهبات في مالابو، ووجه كلمة نقل فيها تحية البابا فرنسيس للجميع وقال إنه ينتهز هذه المناسبة للإصغاء إليهم ومقاسمة أفراحهم وهمومهم وآمالهم وأشار عميد مجمع تبشير الشعوب إلى أنهم مدعوون ليكونوا "الملح والنور" (راجع متى 5، 13- 15) في هذا المجتمع مقتدين بمثل يسوع الراعي الصالح، وإلى أن يعيشوا بأمانة وفرح هويتهم الكهنوتية والرهبانية، كما وذكّر بأن الكنيسة هي بطبيعتها إرسالية وسلط الضوء بالتالي على البشارة بالإنجيل، متوقفًا أيضًا عند الإرشاد الرسولي "فرح الإنجيل" للبابا فرنسيس.

 

تابع الكاردينال فرناندو فيلوني كلمته متحدثا عن الحياة الروحية والخلقية والرعوية وذكّر بما قاله القديس بولس في رسالته إلى أهل غلاطية "فإذا كنّا نحيا حياةَ الروح، فلنَسِرْ أيضًا سيرةَ الروح" (5، 25). وتوقف عميد مجمع تبشير الشعوب عند كلمات البابا فرنسيس احتفالاً بيوبيل الكهنة في الثالث من حزيران يونيو الفائت حين قال إن  قلب الكاهن هو قلب اخترقه حبّ الرّب ولذا فهو لا ينظر بعد الآن إلى ذاته إنما إلى الله والإخوة. وتابع الكاردينال فيلوني كلمته إلى الكهنة والرهبان والراهبات في مالابو بغينيا الاستوائية مشيرًا إلى الحياة الروحية وارتباطها بالصلاة والإصغاء إلى كلمة الله وتوقف أيضًا عند نذور الفقر والعفة والطاعة.

كما وتحدث الكاردينال فيلوني عن أهمية المحبة الراعوية التي تدفعنا للخروج من راحتنا الشخصية والتحلي بالشجاعة لبلوغ جميع الضواحي المحتاجة إلى نور الإنجيل. وتابع مشيرًا إلى الاهتمام بالفقراء والمهمشين والمرضى مضيفًا أن المحبة الرعوية تجعلنا مستعدين دائمًا للالتزام من أجل خير الكنيسة والأنفس. وختم عميد مجمع تبشير الشعوب كلمته إلى الكهنة والرهبان والراهبات في مالابو خلال زيارته الراعوية إلى غينيا الاستوائية قائلاً لنكن متحدين دائمًا في الصلاة.

بعد هذا اللقاء ترأس الكاردينال فرناندو فليوني القداس الإلهي بكاتدرائية مالابو وذكّر في عظة ألقاها للمناسبة بأن الدعوة المسيحية، الكهنوتية والرهبانية هي عطية مجانية من الله، متوقفًا عند كلمات يسوع في إنجيل القديس يوحنا (15، 16) "لم تختاروني أنتم بل أنا اخترتُكم وأَقمتُكم لتذهبوا فتُثمروا ويبقى ثمرُكم". وأشار في عظته إلى المحبة وبذل الذات مذكّرا مجددا بكلمات يسوع "ليسَ لأحدٍ حبٌّ أعظمُ من أن يبذِلَ نفسَه في سبيلِ أحبائه" (يوحنا 15، 13). وقال الكاردينال فرناندو فيلوني إن وصية يسوع هي "أحبّوا بعضُكم بعضًا كما أحببتُكم" (يوحنا 15، 12).