اجتماعية

رجوع
الخميس 20 نيسان 2017 / المصدر: تيلي لوميار

سياسات ، جديد تيلي لوميار ونورسات في حلقته الأولى
عرضت قناة تيلي لوميار ونورسات مساء أمس الأربعاء أولى حلقات برنامجها الجديد "سياسات" الذي تقدّمه الإعلامية ناتالي بو كرم .

في تقدّم الحلقة مداخلة لرئيس المؤسسة المارونية للإنتشار الأستاذ نعمت افرام الذي عرض فيها لتساؤلات كثيرة عن عدم وجود سياسات واضحة ومتكاملة في لبنان الذي تتجزأ فيه السياسة إلى عدة سياسات اقتصادية واجتماعية وإدارية وغيرها لافتاً إلى الفساد المستشري وغياب السياسة الشريفة على الرغم من غنى لبنان بالناس الشرفاء طارحاً رؤيته للبنان أفضل تصب فيه السياسات كلها لمصلحة تطوّرالإنسان
استضاف البرنامج كلاً من وزير الإعلام ملحم رياشي الذي لفت إلى أن الإعلام في لبنان يعاني أزمة وجود مجيباً على سؤال حول ما يهدّد هذا الإعلام  معلناً عن سبعة مشاريع قوانين للإعلام المطبوع والمرئي والمسموع وضمانات جمركية وأخرى تحلّ فيها الدولة محلّ المؤسسات لتحميها وصولاً إلى إلغاء الضرائب عن المؤسسات المرئية والمسموعة . 
بدورها أجابت الإعلامية زينة فياض عن سؤال حول معاناة الإعلاميين المخضرمين مع الجيل التكنولوجي كممثلة للقطاع الخاص في الإعلام واضعة إصبعها على الجرح الأهم وهو الاستهتار بالمشاهد عبر إعلام غير كفوء يوظّف بالواسطة او بالاعتماد على الجمال فقط دون الكفاءة المهنية والقدرة على تقديم الأفضل والنظيف للمشاهد نافية أن يكون هذا المشاهد هوّا اللي عايز كدة .
من جهته سلّط الدكتور كريستيان أوسي الضوء على الهجمة التكنولوجية التي أصابت الإعلام المكتوب في صميمه معدداً ثلاث أزمات يعاني منها الإعلام عامة وهي أزمة الأخلاق التي يعاني منها الإعلام المرئي وأزمة الآداب التي يعاني منها كل الإعلام محذّراً من اندثار الصحافة المكتوبة لأن الصحافة الورقية قادرة على أن تبقى صانعة الرأي العام وأن تكون جريدة رأي وتحليل وليست جريدة خبر.
تناول النقاش أيضاً  مواضيع مختلفة متعلّقة بالارتهان والتمويل والصحافة الصفراء وعدم وجود قانون يرعى الإعلام التكنولوجي ودعوة الجميع إلى إعادة النظر بقوانين حماية وسائل الإعلام .