الكنيسة في العالم

رجوع
الجمعة 10 آب 2018 / المصدر: TeleLumiere/Noursat

الشعوب الأصلية مهددة والكنيسة الكاثوليكية تتدخل
حددت الأمم المتحدة التاسع من آب للاحتفال باليوم العالمي للشعوب الأصيلة في العالم، ويهدف الاحتفال إلى مساعدة الناس على الالتزام بتحقيق أهداف الأمم المتحدة حول حقوق الشعوب الأصلية بالكامل، بما فيها حق تقرير المصير والأراضي والموارد الطبيعية لما يقدر بـ 370 مليون نسمة من السكان الأصليين المنتشرين في 90 دولة في العالم. حيث يشكلون أقل من 5٪ من سكان العالم ولكنهم يمثلون 15٪ من أفقر بلدان العالم.

وتسعى هذه الشعوب الأصلية إلى الاعتراف بهويتها وأسلوب حياتها وحقوقها فهم يعيشون من موارد الطبيعة التي تحيط بهم، مما يجعل تحركاتهم أكثر صعوبة، ويحتم عليهم السفر لفترات طويلة للعثور على مناطق ليستقروا فيها، وهذا يسبب صراع كبير فيما بينهم للحصول على الموارد الطبيعية. والحل البديل هو دفع السلطات الحكومية لمساعدتهم.

وفي هذا السياق تبذل الكنيسة الكاثوليكية جهدها في محاولة سحق اللامبالاة وتغير المناخ وتعزيز حقوق الإنسان لهذه الشعوب.

وقد أكد المراقب الدائم للكرسي الرسولي المطران فرناندو تشيكا أريانو أنه علينا للتعامل مع هذا الوضع تطبيق النقاط الثلاث التي يدعو إليا القديس إغناطيوس دي لويولا في رياضاته الروحية وهي: رؤية الأشخاص، والإصغاء إلى ما يقولون والتأمل في أفعالهم. مؤكداً انه لدينا الكثير لنتعلمه من هذه الشعوب وتقاليدهم.




To Advertise   إعلانات