لبنان

رجوع
الخميس 14 حزيران 2018 / المصدر: TeleLumiere/Noursat

كلمات في غياب الراهبة جنفياف طراف أكدت انها أم الفقير وتستحق مشروع القداسة!
"الى أمنا الحنونة جنفياف، كنت معنا في صفحات انجيلنا المقدس خلف القضبان، كنت لنا الأم والاخت والصديقة وستبقين معنا الى الأبد".

كلمات المساجين هذه، قاطعتها عبارات مؤثرة نطق بها اهل الساسة الذين رافقتهم الراهبة جنفياف أيام مثولهم خلف القضبان فكانت لهم الأم التي بلسمت جراحاتهم في وقت الضيقات.
هذه الكلمات رصدتها كاميرا تيلي لوميار ونورسات مع محبي وعائلة وأصدقاء الراهبة جنفياف طراف خلال اقامة رتبة وداعها الأخير في كنيسة الأيقونة العجائبية- الأشرفية، وجميعهم أكدوا ان الراهبة جنفياف شرعت قلبها من أجل خدمة السجناء والفقراء وضمدت جراح المعذبين والمقهورين والمسجونين. أفنت حياتها وهي تواكب من يقف خلف القضبان لتقول نعم للانسانية ولرأفتها. 
مقابل ذلك، رأى البعض الآخر أن رسالة الراهبة جنفياف ستستمر وستبقى مسيرة العطاء والانسانية مستمرة.
ويبقى القول، هل ستدخل الراهبة جنفياف مشروع القداسة، وهل تخرجت قديسة بعدما تدربت في اعمالها وعطاءاتها؟




To Advertise   إعلانات