دينية

رجوع
الأربعاء 06 كانون أول 2017 / باسكال نصر

3 حقائق لا تعرفونها عن المجوس!
المجوس هم الاشخاص الذين أقبلوا الى بيت لحم ليقدموا الهديا فرحا بولادة الرب يسوع، وفي تقاليدنا الميلادية حين نزين المغارة نضع ثلاثة تماثيل مع الرعاة منحنية أمام طفل المغارة، لكن هل هذه التقاليد صحيحة؟ من هم هؤلاء المجوس؟ هل فعلا عددهم ثلاثة؟ من أين جاؤا وهل بالفعل زاروا الرب يسوع ليلة ميلاده؟ ماذا يقول عنهم الكتاب المقدس؟

لم يذكر الكتاب المقدس أي حقائق عن المجوس وكل ما يتم تداوله من معلومات عنهم هو من نسج القصص، أما بخصوص عددهم فبالرغم من أن الكتاب المقدس يقول لنا أن المجوس أحضروا معهم ثلاث هدايا: ذهباً ولباناً ومراً (متى 2: 11)، إلا أنه لم يحدد في أي من مواضعه أن المجوس كانوا ثلاثة. ما يقوله الكتاب المقدس هو أنهم كانوا مجموعة، أي يتحدث عنهم بصيغة الجمع ("المجوس")، مما يعني أنهم بالتأكيد كانوا أكثر من واحد. ولكن كم كان عددهم بالضبط، فلا نستطيع أن نجزم حيث أن الكتاب المقدس لم يذكر ذلك..وبخصوص هوية المجوس، فالكلمة اليونانية التي تمت ترجمتها إلى "المجوس" والتي ذكرت في متى 2: 1 هي أيضاً كلمة " مجوس". وهذه الكلمة كانت تستخدم أولاً لوصف طائفة من الكهنة والحكماء الذين كانوا ينتمون إلى مادي، وبلاد فارس وبابل.

"وَأَتَوْا [المجوس] إِلَى الْبَيْتِ، وَرَأَوْا الصَّبِيَّ مَعَ مَرْيَمَ أُمِّهِ. فَخَرُّوا وَسَجَدُوا لَهُ. ثُمَّ فَتَحُوا كُنُوزَهُمْ وَقَدَّمُوا لَهُ هَدَايَا: ذَهَبًا وَلُبَانًا وَمُرًّا "  بحسب هذه الاية أتى المجوس إلى بيت لحم، لم يجدوا يسوع في المزود، وإنما وجدوه في بيت، أي في مكان عاش فيه هو ومريم ويوسف حياة سليمة و مستقرة. ومن الواضح أن تلك لم تكن الليلة التي ولد فيها يسوع  (متى 2: 1). ومن هذا، يمكن استنتاج أنه بعد ولادة يسوع، استقر يوسف ومريم في بيت ببيت لحم.واكثر من ذلك، ففي متى 2: 11 أنه عندما أتوا إلى بيت لحم، لم يكن يسوع بعد رضيع، وإنما كان صبي. وبخصوص عمر الطفل يسوع في أثناء زيارة المجوس له، فتقول لنا متى 2: 16- 18 أن هيرودوس بعدما علم أن المجوس قد خدعوه ولم يرجعوا ليخبروه طلب من جنوده قتل الاطفال من عمر السنتين ومادون.